الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تكنلوجيا اطفال الانابيب ..استخداماتها وخطواتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شادي 12
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 805
نقاط : 1185
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/08/2008
العمر : 32
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: تكنلوجيا اطفال الانابيب ..استخداماتها وخطواتها   سبتمبر 28th 2009, 7:50 am

تكنولوجيا أطفال الأنابيب.. استخداماتها وخطواتها



د. نجيب ليوس - كان أول انتصار علمي سجله التاريخ في هذا المجال عندما نجحت عمليّة الإخصاب خارج الجسم IVF لسيدة بريطانية كانت نتيجتها ميلاد الطفلة لويزابراون في 28 تموز 1978 في مدينة ( أولدام) بعمليّة قيصرية؛ بعد دراسات وأبحاث استغرقت قرناً من الزمان.
استخدمت هذه الطريقة في البداية فقط للسيدات اللاتي يشكون من انسداد قناتي فالوب ثم مع تطور التجارب والعلم اتسع استخدامها لمشاكل غير انسداد قناتي فالوب. وتعتبر هذه الطريقة تقريباً من أكثر الطرق انتشار في العالم.
من هم الأزواج المناسبون للعلاج بطريقة طفل الأنابيب؟
- الزوجة القادرة على إنتاج البويضات والزوج المنتج للحيوانات المنوية.
- السيدات اللواتي تكون قناتا فالوب لديهن مغلقة أو تالفة بحيث لا تسمح للحيوانات المنوية بالوصول للبويضة لإخصابها.
- تفيد هذه الطريقة الرجال الذين يعانون من العقم نتيجة نقص أو قلة حركة الحيوانات المنوية حيث توضع الحيوانات المنوية في مكانها الصحيح وفي أقل وقت ممكن ومع البويضة مباشرة.
- السيدات ما بين 35-40 عاماً لتمكينهن من الحصول على طفل حيث تكون فترة التجربة أمامهن قصيرة الأمد.
- حالات العقم غير معروفة السبب .
- السيدات المصابات بمرض البطانة الرحمية.
- الرجال الذين تتولد لديهم أجسام مضادة للحيوان المنوي.
ماذا نعني بأطفال الأنابيب ؟
هو إخصاب البويضة بالحيوان المنوي في أنبوب الاختبار بعد أخذ البويضات الناضجة من المبيض لتوضع مع الحيوانات المنوية الجيدة فقط بعد غسلها حتى يحصل الإخصاب. ثم تعاد البويضة المخصبة (الأجنة) إلى الأم. تستغرق هذه العملية من يومين إلى خمسة أيام وهذه الطريقة تُعطى الخيار الأفضل لاختيار أفضل الأجنة لنقلها إلى الأم بعد إخصابها خارج الرحم. وتعطى كذلك مجالاً أكبر لاحتمال الحمل في الدورة الواحدة لأنه يمكن نقل أكثر من جنين واحد إلى داخل الرحم.
ملاحظة: قبل بدء العلاج بأطفال الأنابيب يجب أن تُجرى فحوصات مختلفة للزوج والزوجة للتأكد إذا كانت هناك أسباب تعيق الحمل، ومعرفة إذا كان بالإمكان العلاج بطرق أبسط وهذه الفحوصات مثل فحص الدم وفحص الرحم وفحص الحيوانات المنوية وقناتا فالوب.
ما هي خطوات العلاج بأطفال الأنابيب ؟
- حث المبيض لإنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات بواسطة الهرمونات ويعود قرار كمية ونوعية ومدة العلاج المستعمل للطبيب المعالج. إن تنشيط المبيض ضروري لأنه بزيادة عدد البويضات يزيد احتمال تكون عدد أكثر من الأجنة المخصبة وبذلك تكون نسبة النجاح أعلى من وجود بويضة واحدة فقط. يجب أن يكون عدد الحويصلات أكثر من ثلاث . وإذا أنتج المبيض أقل من ذلك فإن العملية تؤجل إلى الدورة التالية لإعطاء فرصة أفضل لحدوث الحمل أما إذا حصلت الإباضة قبل جمع الحويصلات فإن العملية تؤجَّل إلى الدورة التالية ونسبة النجاح تقل كلما قلّ عدد البويضات فإذا تم نقل أربعة أجنة فإن نسبة النجاح تصل إلى 40% واذا نقلت ثلاثة تصل النسبة إلى 35% وجنينين اثنين 25% أما جنين واحد 17%.
- رصد البويضات بواسطة جهاز الالتراساوند المهبلي لتحديد حجم البويضة، عدد البويضات الصالحة، ومنع أية مضاعفات قد تحدث إذا لم تلتزم المريضة بالمتابعة المستمرة وكما يقررها الطبيب المعالج.
- تجمع البويضات بعد 32-36 ساعة من أخذ الهرمون
- تؤخذ عينة من السائل المنوي في نفس يوم جمع البويضات ويحضر السائل المنوي وذلك بفصل الحيوانات المنوية الجيدة ووضعها في سائل خاص يساعدها على الحركة، وربما إضافة بعض الأدوية التي تزيد من نشاطها. قسطرة نقل الأجنه / نقل الأجنه الى الرحم.
- إخصاب البويضة في المختبر وذلك بإضافة الحيوانات المنوية إلى البويضات في طبق خاص وتتراوح فترة الحضانة هذه من 4-24 ساعة، حسب درجة النضوج، ثم تفحص بالمجهر في اليوم التالي للإخصاب.
يتم نقل الأجنة عادة بعد يومين إلى خمسة أيام من إجراء عملية الإخصاب، ويكون عدد الأجنة التي تنقل ثلاثةً عادة وذلك عن طريق إدخال أنبوب خلال عنق الرحم إلى الرحم ثم توضع الأجنة في تجويف الرحم وتعطى السيدة الأدوية التي تساعد على ثبوت الأجنة في الرحم .
كم مرة يمكن اعادة عملية الاخصاب إذا فشلت المحاولة الأولى؟
ليس هناك عدد معين ولكن الضغط النفسي والإحباط الذي تشعر به السيدة عند فشل المحاولة الأولى يحتاج إلى 2-3 أشهر للراحة. وإذا حصل الحمل مثلاً خارج الرحم فإن ذلك ليس بسبب خطأ ما عند إجراء العملية، وإنما كون قناتي فالوب بهما نوع من الخطأ عند قسم من السيدات اللواتي يجرين هذه العملية.
ما هي العوامل التي تساعد على نجاح هذه العملية؟
ان أغلب الأزواج يلجئون إلى أطفال الأنابيب كأمل أخير. في السنوات الثلاث الأخيرة أجريت في العالم أكثر 35 ألف تجربة لأطفال الأنابيب وكانت النتيجة70%-80 % من الأزواج نجحت معهم التجربة بعد تكرار أربع محاولات وكانت نسبة النجاح 60%-65% بعد المحاولة الثالثة.
1- هنا تظهر مشكلة وهي أنه كلما أدخلت أجنة أكثر إلى الرحم كانت نسبة النجاح أعلى. وتعدد الأجنة هذا قد يسبب بعض المضاعفات في فترة الحمل للأم والأجنة كازدياد نسبة فقدان الحمل، أو الولادة المبكرة، ولذا لا ننصح بإعادة أكثر من ثلاثة أجنة أو اثنين في معظم المراكز، عدا بعض الاستثناءات مثل كون عمر المريضة تجاوز 40 عاماً وتعاني من مرض بطانة الرحم مثلاً. وقد تعرضت لست محاولات سابقة ولم تنجح، فهنا يمكن إعادة أربعة أجنة حتى تكون هناك أمامها فرصة أكبر للحمل.
2- تتأثر الأجنة بنوعية البويضات ونوعية الحيوانات المنوية، ومن الممكن أن يُطلب من الزوج عينة أخرى من السائل المنوي إذا لم يتم حدوث الإخصاب وذلك لإعادة المحاولة.
3- كلما زاد عمر المرأة تكون نسبة نجاح عملية طفل الأنابيب أقل ويمكن أن يكون ذلك بسبب أن البويضات الأكبر عمراً تكون أقل قابلية للتلقيح.
4- تشوه الأجنة عندما يكون بسبب تشوه الكروموسومات وهنا فإن الأجنة لا تلتصق بجدار الرحم وحتى لو تم ذلك ينتهي الحمل بالإجهاض.
5- البطانة الداخلية للرحم -:
حيث أنها تستجيب لهرمونات الجسم وتتهيأ تبعاً لذلك لاستقبال الحمل، ولكن في بعض الأحيان تكون ضعيفة بحيث يصعب التصاق الجنين بها.

استشاري امراض النساء والولادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shade-gams.yoo7.com
شادي 12
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 805
نقاط : 1185
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/08/2008
العمر : 32
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: رد: تكنلوجيا اطفال الانابيب ..استخداماتها وخطواتها   نوفمبر 29th 2009, 9:28 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shade-gams.yoo7.com
 
تكنلوجيا اطفال الانابيب ..استخداماتها وخطواتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الحمل و الولاده و الرضاعة-
انتقل الى: